ما هي الأبحاث التي تم إجراءها على أدوية ضعف الانتصاب وعلاج القذف المبكر؟

س: ما هي الأبحاث التي تم إجراءها على أدوية ضعف الانتصاب وعلاج القذف المبكر؟

ج: في يناير 2012، قامت مجلة الطبّ الجنسي بنشر تحليل لأربع عشرة دراسة - موثقة علميًا وتم نشرها سابقًا - عن أدوية ضعف الانتصاب وعلاج القذف المبكر.

اكتشف الناشرون أن نصف الدراسات اعتبرت أدوية علاج ضعف الانتصاب فعالة في حد ذاتها، وهناك دراستان أشارت لعدم فاعلية الأدوية على الإطلاق. أشارت دراسات أخرى إلى أن لأدوية ضعف الانتصاب تأثيرًا مساعدًا في حالة مصاحبتها لأدوية أخرى أو لعلاج سلوكي.

بأي حال، وجد الناشرون صعوبة بالغة في استخلاص نتيجة حاسمة من تلك الدراسات. لم تقم جميع الدراسات بتعريف القذف المبكر بنفس الأسلوب ولم تقم أكثر من نصف الدراسات بمقارنة أدوية ضعف الانتصاب بدواء وهمي (بدون فاعلية). (هذه المقارنة هامة جدًا، وهي التي توضح إذا كان الدواء هو المتسبب في النتيجة بالفعل أم لا.)

وبالرغم من ذلك فقد وجد الناشرون نتائج مبشرة، فلا توجد براهين كافية لدعم استخدام أدوية ضعف الانتصاب في علاج القذف المبكر. بأي حال، قد تكون الأبحاث المستقبلية أكثر إفادة.