ما هي العلاقة بين مضادات الالتهاب غير الستيرودية وضعف الانتصاب؟

س: ما هي العلاقة بين مضادات الالتهاب غير الستيرودية (NSAIDs) وضعف الانتصاب؟

ج: وضح البحث أن بعض الرجال من الذين يتعاطون مضادات الالتهاب والمسكنه للالام غير الستيرودية بانتظام أكثر تعرضًا للإصابة بضعف الانتصاب.

لاحظ أن NSAIDs تشير إلى مضادات الالتهاب غير الستيرودية. تساعد هذه الأدوية على تقليل الالتهاب والألم والحرارة المرتفعة، ويتم وصفها طبيًا لحالات مختلفة، تتضمن: التهاب المفاصل وجروح الرياضة والصداع. قد يتم استخدامهم أحيانًا للمساعدة في الحماية من أمراض القلب. بعض الأمثلة على NSAIDs هي الأسبرين وإيبوبروفين ونابروكسين وإندوميثاسين.

نشرت جريدة المسالك البولية دراسة تم إجراءها على 80000 رجل، تتراوح أعمارهم بين 45 سنة و69 سنة. بداية، %47 من الرجال يتعاطون مضادات الالتهاب غير الستيرودية و29% منهم يعانون من حالة ضعف انتصاب متوسطة، وكلما تقدم الرجال في العمر، كلما زاد استخدامهم لمضادات الالتهاب غير الستيرودية كما يزيد احتمال إصابتهم بضعف الانتصاب.

اكتشف الباحثون أن الرجال الذين يتعاطون مضادات الالتهاب غير الستيرودية ثلاث مرات باليوم لمدة ثلاث شهور؛ تزيد فرصة إصابتهم بضعف الانتصاب بمقدار الضعف مقارنة بالرجال الذين لا يتعاطون مضادات الالتهاب غير الستيرودية بانتظام.

وحتى بعد مراعاة باقي العوامل - التي تساهم في ضعف الانتصاب - بعين الاعتبار، مثل: (السكري وأمراض القلب والوزن والعمر ومستوى الكوليستيرول)، تبين للباحثين أن الرجال الذين يتعاطون NSAIDs بانتظام هم الأكثر تعرضًا للإصابة بضعف الانتصاب بـ 1,4 مرة.