هل جراحة زراعة العضو الذكري الاصطناعي آمنة للرجال الذين يتعاطون مضادات التخثر؟

س: هل جراحة زراعة العضو الذكري الاصطناعي آمنة للرجال الذين يتعاطون مضادات التخثر؟

ج: في الماضي، كانت جراحة زراعة العضو الذكري الاصطناعي غير مستحبة للرجال الذين يتعاطون مضادات التخثر. بينما، أشارت الأبحاث الحديثة إلى آمان الجراحة لهؤلاء الرجال.

مضادات التخثر هي مرققات الدم وتساعد على منع تجلط الدم في حالة المرضى الذين يعانون من أمراض القلب أو الأوعية الدموية.

في أغسطس من عام 2012، في المؤتمر العالمي للطب الجنسي، قام باحثون من عيادة لاهاي الواقعة بولاية ماساتشوسيتس بالولايات المتحدة الأمريكية - بتسجيل 91 رجلًا في دراساتهم ممن قاموا بجراحة زراعة عضو ذكري اصطناعي.  في هذه المجموعة، حصل 11 منهم على مضادات التخثر، واصل هؤلاء الرجال تعاطي علاجهم في خلال الجراحة.

لم يتعرض هؤلاء المرضى لأي نزيف وأشارت التقارير الطبية لتشابه حالتهم بحالة الرجال الآخرين الذين لا يتلقون مضادات التخثر.

استنتج الباحثون بعيادة لاهاي أن زراعة العضو الذكري الاصطناعي آمنة للرجال الذين يتلقون مضادات التخثر وأنهم قد يستفيدوا من استمرار تلقي مضادات التخثر.

بأي حال، ينبغي على الرجل الذي يتعاطى مضادات التخثر ويفكر في زراعة عضو ذكري اصطناعي أن يستشير طبيبه الخاص للحصول على نصائح لحالته الفردية.